السبت، 23 يونيو، 2012

جنتي

أعتقد أنني قد نجحت فى تصور شكل جنتي بامتياز. لم يتبق سوى أن أموت فأبعث فأحاسب و يرتأي الرب أن يرحمني فيدخلني الجنة! جنتى ستكون بالضبط المكان الذي صورت فيه العزيزة نانسي عجرم أغنيتها 'أنا ما بدي تقيلي كلام' و بالبيت أو بالأحرى الكوخ الخشبي الصغير على المرتفع سيكون هناك أكواماً من شيبسي بالملح مع حنفية عصير برتقال كاليفورنيا الشهير. لا أنسي بالطبع معشوقى الزبادي المثلج من بينك بيرى و سيكون هناك ملاك مسئول عن التوبنجس خاصة التوت البري بأنواعه الثلاث الأحمر و الأسود و الأزرق. لا يكتمل هذا بدون دولاب ضخم من الملابس و مكتبة عامرة بالروايات التى تنتمى للواقعية السحرية على غرار ماركيز و الليندى. هذا كل شئ. كتير؟

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

صحوت بالأمس علي هذا الشطر من الآية يتردد بداخلي..... "فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ" من هم و من هو؟

الأحد، 10 يونيو، 2012

سندريلا بالمنوفي!

كانت عقرب ساعة الجامعة القديمة المتهالكة يشير بالكاد إلى الثانية عشر منتصف الليل و يتحرك بصعوبة رجل سبعيني فقد القدرة على الانتصاب عندما كنت أمارس مع أصدقائى هواية غير محببة كثيرا للطبيعة و هى اللف بالسيارة فى دوائر في شوارع مدينتنا الأثيرة شبين الكوم مما يساعد فى زيادة الاحتباس الحرارى و يهدد بتحويل ثقب الأوزون إلى رقعة كبيرة بمساحة دولة صغيرة مثل جزر القمر! دعك من التفاصيل، المهم أنه مع انتصاف ليل المنوفية اندفعت من حيث لا أدرى سندريلا! نعم سندريلا تلك التى كانت أمك الموظفة بالمعاشات أو الزراعة تحكى لك قصتها و أنت صغير. الفرق بسيط، سندريلا خاصتنا منوفية أصيلة. استأجرت فستانا من أحد محال تأجير الفساتين الرخيصة فى شارع الإستاد و لأنها متدينة بالطبع فقد أصرت أن ترتدى تحته بدى كارينا أبيض و بهذا لا تجرؤ أنت أيها المريض القلب أن تتخيل أنه لولا هذا البدى لانكشف لحمها الأبيض من تحته! ارتدت طبعا كما تنص التقاليد عدد ثلاث طرح سبانش ملونين ألوان مختلفة مع الحرص على إظهار خصلة ملونة هاي لايتد من تحت الطرحة. وضعت سندريلا الكثير من أحمر الخدود و الشفاه و أسود العينين. لم تنس بالطبع ساعة آيس واتش مقلدة مرصعة بقطع الزجاج الرخيص فى معصمها الأيسر. وضعت ذيل فستناها فى فمها و كانت تجرى مع عرجة بسيطة لأنه و كما تنص القصة ترتدى فردة واحدة من حذائها و الفردة الأخرى احتفظ بها الأمير و سيبحث عنها لمدة طويلة بعدها. فى قصتنا من الواضح أن سندريلا لم ترق كثيراً للأمير إذ لمحت فردة الحذاء الأخرى تهوى بعنف من إحدى الشرف فتتحاول سندريلا أن تتفاداها لتسقطها على الأرض! مسكينات سندريلاتنا!!

الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

كان يحثني على انتخاب أحمد شفيق و يقنعني بحماس مفرط ملوحا بشدة بيده الشمال و بيده اليمنى كان يمسك بكوب زجاجي مطبوع عليه "٢٥ يناير". عندها أيقنت أن الثورة لم تكن للكثيرين أكثر من بطولة كرة قدم و مناسبة جيدة للاحتفال!
الشعب حبيبي و شرياني.......أهداني أحمد شفيق!
قامت الثورة من أجل هدف واحدٍ نبيل.....أن تسير "التكاتك" فى الاتجاه المعاكس بدون مضايقات رجال المرور. هدف سامٍ فعلاً يستحق ما ذهب في سبيله من أرواح و ضحكات و عيون!