الأحد، 11 أغسطس، 2013

بسم الله...

كنت من فترة أقرأ رواية 'Forty Rules of Love' للروائية التركية 'إليف شفق' والرواية بالمناسبة رائعة وتتحدث فيها عن الصداقة الروحية للقطبين الصوفيين الكبيرين مولانا جلال الدين الرومي وشمس الدين التبريزي. 
في أحد فصول الرواية، توقفت أمام موقف معجز، قصة من أعظم ما قرأت أو سمعت في سير الصحابة، تحكي القصة:

"كان سيدنا على ابن ابى طالب يقاتل مشركا شرسا فطال بينهما القتال. وفى النهايه تمكن رضى الله عنه من خصمه ولما هم بقتله بصق المشرك فى وجه سيدنا على والسيف فى الهواء يوشك ان يهوى فما كان من سيدنا على الا ان تركه وانصرف عنه ولم يقتله
فجرى المشرك خلفه مستفسرا عن سبب عدم قتله باستغراب
فكان الرد احد من السيف اذ قال سيدنا على زوج بنت النبى صلى الله عليه وسلم-- وبلا تفكير
'كدت ان اقتلك لانك عدو الله، أما وإن بصقت على -- فقد صرت عدواً لى'"

القصة على بساطتها فجرت بداخلي معاني عديدة وطرحت تأملات كثيرة وأفكاراً شتى. لن أفيض في ذكرها جميعاً، فقط سأشارككم بعضاً منها:

١- الإسلام، وإن ادعى البعض بحسن أو سوء نية عكس ذلك، لا يحب الحرب المقدسة. بالطبع الأطروحات حول هذا الموضوع متشابكة ومعقدة وما بين أصل الوحي وتطبيق المسلمين، هناك بالطبع فجوات. إلا أنه يجدر بنا فهم من موقف كهذا أن الله لم يأمر بالقتال إلا إزالةً لأشخاص يمنعون وصول الدين والهداية إلى العالمين. لا يقتل الله الناس لأنهم لا يؤمنون به بل لأنهم يمنعون آخرين من الوصول للهداية. قاتل المسلمون بأمر الله ورسوله وانتهوا بأمرهما. لا مجال للحديث عن شهوة القتل لدى المسلمين الأوائل، هؤلاء لم يكونوا متعطشين للدماء متحمسين للقتل كما يصورهم البعض وخاصةً في ثقافتنا الشعبية العالمية. 

٢- هناك تفرقة يجب أن تظل راسخة بين كلٍ منا كمسلم وبين كلمة الله. الاثنان ليسا واحداً. أنت لست الإسلام والإسلام ليس أنت. الإسلام أوسع وأرقى من المسلمين. 
كان بوسع سيدنا علي أن يعتبر إساءة المشرك له إساءةً للإسلام والله فهو من هو، هو علي بن أبي طالب، أحد أكبر كبار الصحابة. ولكن لا، نفسي شئ وكلمة الله شئ آخر. 
كثيرٌ منا حماساً يعلن ليل نهار أنه يريد أن تسود الأمة الإسلامية العالم وأن تصل كلمة الله إلى كل الدنيا وأن تقام صلاة الجمعة أمام البيت الأبيض. جميل. لا أتدخل في النوايا. فقط أقول أنني أتخوف من هذه اللهجة إن كانت غير صادقة فساعتها تكون النفس هي التي تتكلم، تبحث عن سبق وتفوق على العالمين متخذةً كلمة الله كمطية تركب عليها. عندها سنكون هدامين للدين حجراً حجرا. 

٣- لكي نصل إلى ما وصل إليه العظيم سيدنا علي فلنتذكر ثلاثية محاور الإسلام: عبادة الله، تزكية النفس وعمارة الأرض. هذه المحاور الثلاث تتداخل وتتكامل لتصنع مسلماً حقيقياً. أي خلل فيها يؤدي إلى فهم مشوه ومنقوص وأفعال كارثية لسنا منها ببعيد. الأزمة أن المناهج الفكرية/الدعوية الإسلامية الموجودة على الساحة لم تظهر في أغلبها كامتداد للإرث الفكري/المنهجي الطويل لديننا بل كردات فعل عنيفة على نوازل تاريخية جللة كسقوط الخلافة والانهزام الحضاري. جاءت هذه المناهج والأيدولوچيات منقوصة ومبتورة ومقطوعة عن الفهم الكلي الشامل للدين فمنها ما استغرق أمام العبادة لله الشعائرية طويلاً وانهمك في مسائل الفقه الدقيقة متجاهلاً لمحورين أخريين. ومنها ما استهوته عمارة الأرض بالسياسة فقط. ومنها ما 'تدروش' في المساجد. لا أمل في الخلاص الفردي أو الجماعي سوى بأخذ الكتاب 'بقوة' وقوة الكتاب هنا في شمولية منهجه وجامعيته. 

هذا بعض ما توقفت أمامه من معانٍ وأفكار. واثق أن لديكم أكثر. شاركونا :)

ليست هناك تعليقات: